الدعاء الذي اقسم النبي (ص) أن ما قاله مكروب إلا فرج الله عنه



إن السنة النبوية المطهرة فيها من الدرر والكنوز ما لا يعد ولا يحصى 
فيها ما تطيب له الأنفس وتشتاق له من الأحاديث الماتعه الرائعة التي والله لو اتبعناها لرزقنا الله جنة الفردوس وحسن النعيم



ونقف في مقالتنا هذه على احد هذه الدرر والكنوز من سنه الحبيب محمد صلوات ربي وسلامه عليه 
وهي علاج وشفاء للصدور تخرجك من الضيق الى الفرج ومن العسر الى اليسر ومن ضيق ذات اليد الى رحابه الدنيا ورزقها
لكنها اخي الكريم تحتاج قلب مؤمن بالله حق الإيمان يوقن في الله ويعلم ان الله قادر على كل شيء وانه بيده مفاتيح كل شيء وان اتباعه لأمر ربه سيكون سبب للنجاه
نتنوال اليوم حديث اقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ان ما قالها مكروب إلا فرج الله عنه ما به من كربه وهم 
وهي في حديث صحيح ذكره الألباني رحمه الله
ترى ما هذه الدعوة ؟!
يمكنك الأستماع للدعوة والحديث المذكور به في الفيديو القصير التالي للشيخ عائض القرني شاهده