من اهم اعمال ليوناردو دافنشي

من اهم اعمال ليوناردو دافنشي


قصة حياة ليوناردو دافنشي و اسراره الخفية واحد من اكثر الفنانين عبقرية على مر التاريخ هذا الرجل الذي ترك بصمة كبيرة جدا فى عالم الفن الابداعي حتى انه ترك الغار و ولوحات و شفرات لم تتم فكها الا بعد اكثر من 500 سنة وبالنظر الي قصة حياة هذا الشخص العبقري الذي لا يقل ابدا عن اينشتين او سيف جوبز فى  الذكاء ستجد انه حقا اسطورة تستحق ان تأخذ من وقتنا القليل لكي تتعرف عنهوهنا فى هذا الموضوع سنحاول ان نتحدث عن اغلب ما مر فى حياة ليوناردو دافنشي وكيف ان هذا الرجل وصل الي مجد العبقرية تللك العبقرية المدفونة التي لم يتم كشف اسرارها الي بعض 5 قرون

عذراء الصخور النسخة الثانية

في بداية حياته كان فنه يوازي فن معلمه فيروتشيو إلا أنه شيئا فشيئا استطاع أن يخرج من كنف فيروتشيو ليحرر نفسه من أسلوب معلمه الصارم والواقعي تجاه الرسم، فكان ليوناردو في أسلوبه وإبداعه يخلق رسومات تلامس الأحاسيس والذكريات.

ضمن أعماله الأولى لوحة (توقير ماغي) كان قد ابتدع أسلوبا جديدا في الرسم فجمع مابين الرسم الأساسي والخلفية التي كانت مشهد تعبر عن بعد خيالي من أطلال حجارة ومشاهد معركة.

أسلوب ليوناردو المبدع كان ظاهر بشكل أكبر في لوحة العشاء الأخير حيث قام بتمثيل مشهد تقليدي بطريقة جديدة كلياً.

فبدلا من إظهار الحواريين الإثني عشر كأشكال فردية، قام بجمعهم في مشهد ديناميكي متفاعل. حيث صور السيد المسيح في المنتصف معزولا وهادئاً، وضمن موقع السيد المسيح قام برسم مشهد طبيعي على مبعد من السيد المسيح من خلال نوافذ ضخمة مشكلا خلفية ذات بعد درامي.

ومن موقع السيد المسيح بعد أن قام بإعلانه أن أحد الحوارين الجالسين سيخونه اليوم، استطاع ليوناردو تصوير ردة الفعل من هادئ إلى منزعج معبرا بذلك عن طريق حركات إيمائية.

من ضخامة الصورة وعظمة شأنها استطاع ليوناردو أن يسبق الكثيرين من عصره، واستلزمت هذه اللوحة الكثير من عمليات الترميم (22) عملية انتهت عام 1999 لتعود إلى بعض من رونقها الذي كان.



سيدة مع قاقم 3 نسح

وتجسد لوحة "سيدة مع قاقُم" الشابة سيسيليا غاليراني التي كانت عشيقة لودوفيتشو سفورزا دوق ميلانو.

الموناليزا

أشهر أعمال ليوناردو على الإطلاق. وتأتي شهرتها من سر ابتسامتها الأسطورية فتعتقد تارة أنها تبتسم وتارة أخرى أنها تسخر منك، على كل فقد استخدم ليوناردو تقنيتين هامتين في هذه اللوحة كان ليوناردو رائد هذه التقنيات ومعلمها.

* الأولى: سفوماتو (Sfumato) وتعني تقنية تمازج الألوان.

وهي وصف الشخصية أو رسمها ببراعة وذلك باستخدام تحولات الألوان بين منطقة وأخرى بحيث لاتشعر بتغيير اللون مشكل بذلك بعدا شفاف أو تأثير مبهم، وتجلت هذه التقنية بوضوح في ثوب السيدة وفي ابتسامتها.

* الثانية: كياروسكورو (Chiaroscuro) وهي تقنية تعتمد على الإستخدام الأمثل للضوء والظلال لتكوين الشخصية المطلوبة بدقة عالية جدا.

وتظهر هذه التقنية في يدي السيدة الناعمتين حيث قام ليوناردو بإضافة تعديلات عبر الإضاءة والظل مستخدما تباين الألوان لإظهار التفاصيل.
*نظريات ومشاريع علمية
 




أحداث أخيرة

عاد ليوناردو دافينتشي وبقوة سنة 2003 عبر رواية شيفرة دافنتشي لكاتبها دان براون، الذي أشغل الناس والإعلام بتفجيره قنبلة روائية تقول أن سلالة السيد المسيح مازالت على قيد الحياة وذلك لأن السيد المسيح كان قد تزوج مريم المجدلية (بحسب ادعاء الرواية) وأن الفاتيكان يسعى إلى قتل هذه السلالة بكل ماأتيح له من قوة لأن وجودها يعني انهيار المسيحية التقليدية (طبعاً هذا ماجاءت به الرواية) مما أدى إلى معارضة الفاتيكان لهذه الرواية ولكاتبها دان براون فزادت من شهرة الرواية وكاتبها وسرعان ماتم تحويل الرواية إلى فيلمسينمائي شيفرة دافنتشي (فيلم) سنة 2006 بطولة توم هانكس وإخراج رون هاورد. يذكر أن الفيلم لقي معارضة شديدة من الفاتيكان، ومنع من العرض لدى بعض الدول العربية.

قائمة بأعماله الفنية

* لوحة تعميد المسيح 1472-1475.
* لوحة البشارة 1475.
* لوحة جينفرا دي بينسي 1475.
* لوحة العشاء الأخير 1498.
* موناليزا - 1503 - 1505 / 1506.